Wij maken gebruik van cookies

Onze website maakt gebruik van cookies van derden om onze diensten en producten te kunnen analyseren en verbeteren.
U kunt instemmen of u deze cookies wilt accepteren.

Here

 

Here,

on a high hill,

near my grandfather’s house

three prophets take their repose

therefore, do not wake them up

with your heavy footsteps.

 

 

Here,

Ezra, Hunein and Daniel

listen to the wind blowing

as they swallow drily

the dust of the citadel,

so come and learn from their silence

the language of the prophets.

       

 

Here,

near my first school,

in the throat of the river

red mud

was transformed

by loving hands

into stones

for the houses of Gods.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Here,

at every stream

at every rock in a mountain,

each wild flower has a tale,

each horse’s hoof has

a trace that the wind

does not erase.

So come,

place your weapon

at the nearest stream

learn from its burble

the manners of speech.

 

Here,

birds awake with dawn

the city’s roosters crow

labourers go out to build,

and you plant a bomb

on a footpath for school pupils.

Come with me, do not be afraid

listen to the street’s birds,

listen to the students’ footsteps

on the road,

to the susurration of fire

under a tea pot.

 

 

That’s a Chaldean church,

this is a Sufi’s hospice

over there on top of the hill

prophets take their repose,

suffice to come and learn

how the wind converses

with minarets and domes

how wild flowers spend their days

flirting with a rock on a mountain,

and how red mud 

in loving palms,

transforms into brick in a God’s abode.

 

KHALID KAKI 2014

Translation to English: Zeina Issa.

هُن،

على تلّة عالية،

قريباً من بيت جدّي،

ثلاثة أنبياء يرقدون،

فلا توقظهم

بوقع خطاك الثقيلة.

. . .

هُنا،

عَزرا وحُنين ودانيال،

يستمعون لهبوب الريح

ويسفّون من تراب القلعة،

فتعال وتعلّم من صمتهم

لُغة الأنبياء.

. . .

هُنا،

قريباً من مدرستي الأولى،

في حنجرة النهر

طينٌ أحمر

صيّرته أيدي المُحّبين

أحجاراً لبيوت الآلهة.

. . .

هُنا،

عند كل ساقية،

عند كل صخرة في جبل،

لكل زهرة برّية حكاية،

ولحافرِ كلّ حصانٍ

أثرٌ لاتمحوه الريح.

فتعال،

وضع عند أقرب ساقيةٍ سلاحك،

وتعلّم من خرير المياه

أدب الكلام.

. . .

هُنا،

مع الفجر تستفيق العصافير

وتصيح ديوك المدينة،

يخرج عمّال البناء ليبنوا،

وأنت تزرع قنبلة

على رصيف يسلكه تلاميذ المدرسة.

تعال معي، لاتَخَفْ

واستمع لعصافير الحي،

إستمع لخطى التلاميذ على الدرب،

لهسيس النار

تحت إبريق الشاي.

. . .

تلك كنيسة كلدانية،

هذه تكية متصوّف،

وهناك على التلّة

يرقد أكثر من نبي،

فقط، تعال وتعلّم

كيف تحاورُ الريحُ المنائرَ والقبابْ،

كيف تقضي زهورُ البرّية أيامها

تغازل صخرة في جبل، 

وكيف يصير الطينُ الأحمرُ

بكفّي محبّ،

طابوقاً في بيت إله.

 

 

خالد كاكي

08 آب 2014

نامير، بلجيكا